فيتامين د هو واحد من أهم الفيتامينات الأساسية لصحة الإنسان.
عندما تحصل على فيتامين د من أشعة الشمس أو عن طريق المكملات الغذائية تحدث عملية الإمتصاص ويتحول الفيتامين إلى هرمون الكالسيتريول أو كما يسمى فيتامين د النشط الذي بدورة يقوم بالعديد من الوظائف الحيوية في جسم الإنسان.

أهمية فيتامين د

صحة العظام

يساعد فيتامين د على امتصاص الكالسيوم من الدم إلى العظام ولذلك يحافظ على كثافة العظام ويحمي من العديد من الأمراض مثل لين العظام والكساح عند الأطفال وهشاشة العظام عند كبار السن.

يعمل أيضا ًعلى إعادة إمتصاص الكالسيوم من الأمعاء والكلى حتى يحافظ على قوة الهيكل العظمي لجسم الإنسان.

تقوية جهاز المناعة

أثبتت العديد من الدراسات الحديثة أن فيتامين د له تأثير قوي ومباشرعلى مناعة الإنسان.

حيث يوجد مستقبلات لفيتامين د على أسطح الخلايا المناعية في الجسم وبالتالي فيتامين د يساعد الجهاز المناعي في القضاء على العديد من الفيروسات والأمراض المناعية وأمراض الجهاز التنفسي.

وأثبتت دراسة حديثة أيضا أن الأشخاص الذين يعانون من نقص شديد في نسبة فيتامين د معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بالأمراض المناعية مثل مرض التصلب المتعدد (MS) والثعلبة.

تحسين الحالة المزاجية

فيتامين د يحمي من علامات الإكتئاب وسوء المزاج وذلك بسبب وجود مستقبلات فيتامين د في مناطق الدماغ المسؤولة عن الحالة المزاجية والسلوك.

الحفاظ على صحة الشعر والبشرة

فيتامين د يحفز بصيلات الشعر على النمو، كما أنه يمنع تساقط الشعر الموجود.

فيتامين د والتخسيس

يعمل فيتامين د على زيادة معدل الحرق لدى الإنسان ليس هذا وفقط بل فيتامين د أيضاً يعيق من تكوين الخلايا الدهنية في الجسم، لذلك هو مفيد جداً للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة.

أعراض نقص فيتامين د

  • إرتفاع ضغط الدم
  • آلام في العظام وقد يصل الأمر إلى هشاشة العظام أو الكساح. (وهي تعد من أشهر أعراض نقص فيتامين د الشديد عند النساء).
  • الشعور بالإجهاد المستمر والإرهاق الدائم.
  • الخمول وإضطراب النوم.
  • تقلب الحالة المزاجية.
  • تساقط الشعر وجفاف البشرة.
  • التعرض للإصابة بالفيروسات والأمراض المناعية مثل مرض التصلب المتعدد.
  • الإصابة بالأورام السرطانية مثل سرطان الثدي وسرطان البروستاتا.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د:

  • كبار السن.
  • الأمهات في فترة الرضاعة الطبيعية.
  • الأشخاص ذوي البشرة الداكنة بسبب زيادة مادة الميلانين التي تقلل من نسبة امتصاص الفيتامين.
  • الأشخاص الذين كثيرا ما يستخدمون واقي الشمس.
  • الأشخاص الذين خضعوا لجراحات السمنة.
  • الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة المفرطة.

مصادر فيتامين د

أشعة الشمس

ينتج الجسم فيتامين د عندما تتعرض البشرة لأشعة الشمس وتتأثر كمية فيتامين د التي يصنعها الجلد بعوامل مختلفة مثل:

الوقت من اليوم  أفضل وقت للتعرض لأشعة الشمس في اليوم هو بين 10 صباحًا و3 مساءً.

مكان الإقامة تتمتع المدن القريبة من خط الاستواء بمستويات إضاءة فوق البنفسجية (UV) أعلى مما يجعل البشرة تصنّع فيتامين د بمستويات مناسبة.

نسبة الميلانين في البشرة الميلانين هي صبغة بنية سوداء مسؤولة عن لون العين والشعر والبشرة، فكلما كانت البشرة داكنة اللون، كلما زادت الحاجة إلى التعرض لأشعة الشمس للحصول على ما يكفي من فيتامين د من الشمس.

الجرعة المناسبة من فيتامين د

يتم تحديد الجرعة المناسبة من فيتامين د على حسب العمر ونوع الجرعة إذا كانت جرعة وقائية أم جرعة علاجية لشخص يعاني من النقص الشديد في نسبة الفيتامين في الدم.

  • الجرعة الوقائية للأشخاص تحت عمر الخمسين هي: 200 وحدة دولية من فيتامين D3 يوميا (غرام واحد من فيتامين D3 هو 40،000،000 وحدة دولية).
  • الأشخاص فوق عمر الخمسين يمكنهم تناول 400 وحدة دولية يومياً.

يجب أن تستشير طبيبك الخاص عن الجرعة المحددة المناسبة لك من فيتامين د حتى تتجنب حدوث أي أعراض جانبية ناتجة عن زيادة نسبة الفيتامين في الدم.